مارك زوكربرج وجاك دورسي، اللي عندهم مواقع بيستخدمها ملايين البني آدميين بشكل يومي، عايزين يقنعونا انهم عبط وان مالهمش بد في اَي تسريب أو استغلال لبيانات المستخدمين، وأنهم خططوا غلط ولازم يعيدوا تفكير في شكل منصاتهم.

الموضوع ابعد من من انهم عبط، هم الحقيقة ميهمش أصلا الناس اللي عندهم طالما انهم “سلعة” بتجيب فلوس من المعلنين، وطالما أساليبهم اللي في الاول والآخر مبنية على “التجارة”، بعكس مواقعهم اللي اتبنت على التواصل الاجتماعي، بتحقق أرباح!

لكن لا خصوصية الناس تهمهم ولا التأثير السلبي يهمهم، ولا قيمة المحتوى تهمهم!

وعدم اهتمامهم ده مش جاي من فراغ، ده اُسلوب رأس مالي طبيعي، بيجبرهم عليه المستثمرين والبورصة والمساهمين وأعضاء مجالس الادارة، عشان الأرباح تزيد والشركات دي تكبر وتتوسع وتنمو. على حساب المستخدمين وأمانهم وامنهم وعدم الالتفات لأي حاجة قد تتسبب في أَذى حد من المستخدمين.

الجملة دي مش تبرئة الاتنين دول واللي زيهم، بالعكس، هما راضيين جدا بالضغط ده والتعليمات دي، بعدم اللامبالاة والاهتمام بالفلوس وانتشار مواقعهم اكتر من الاهتمام بالناس اللي عملوهم اصحاب شركات وكانوا السبب في غناهم ونمو شركاتهم!

مبيهتموش دلوقتي غير بوصلنا لكام مستخدم وبيقعدوا على مواقعنا قد ايه، وده في أصل سلوك المستخدمين اللي انتشر جدا وبَقى طبيعي “اعمل اَي محتوى سخيف/هايف/فاضي” هيجيب تفاعل اكتر واكتر، وروجوا الدوبامين اللي جاي مِن اللايك والشير والريتويت فالناس ارتبطوا اكتر، وكل ما دوبامين الماس يعلى كل ما رصيد اصحاب المواقع يعلى، مهما كان شكل المحتوى ايه وضرره قد ايه!

حتى طريقة فيسبوك في الكلام مع المستخدمين اللي عندهم “صفحات”، بيكلمهم دايما على انهم “Business”، دايما يستخدم كلمة Business بغض النظر عن محتوى الصفحة أو بتقدم إيه، هو شايف كل مستخدم “دولار”، الدولار ده بيجي ازاي بقى، دي مش بتاعته.

ودلوقتي بيضغط على الحسابات الشخصية اللي فيها متابعين كتير عشان يعملوا صفحات أو يحولوا حساباتهم الشخصية لصفحات، وبكده يقدروا يعملوا إعلانات، وفيسبوك ياخد الدولار بتاعه!

لما اتكلمت زمان عن استغلال مواقع السوشيال ميديا للبيانات بتاعت المستخدمين، كل الردود كانت بتدور حوالين “وإيه يعني ماهي ببلاش”، متهيألي التحقيقات اللي اتعملت لمارك ودورسي، دليل على كلامي وأنها “مش إيه يعني خالص”!

عدم اهتمامهم بجودة المحتوى والخصوصية وأمان وأمن المستخدمين، وسع ثقافة التنمر والسخرية والعنف، لإنها الحاجات اللي بتجيب تفاعل أكتر، وبالتالي فلوس اكتر، وطبعا عشان مهتمين بالفلوس اكتر فتحوا مواقعهم ع البحري لأي وكل حد يدفعلهم أو يهددهم يقفل مواقعهم.

الكلام ده لازم يتغير ولازم الثقافة دي تتغير، لازم يتعاقبوا على اللي عملوه في تركيبة كل مجتمع، ولازم يعرفوا ان الـFree of Speech مش معناه تنمر ولا أَذى، وان الالتزام بجودة المحتوى عالية ضرورة وواجب عليهم!

لازم يتعاقبوا لما حد يتأذي بسبب محتوى منشور على مواقعهم، لازم يتعاقبوا على المحتوى اللي يؤدي لأي ضرر مهما كان شكله!

لازم المستخدمين يقللوا تفاعلهم ودخولهم للمواقع دي عشان أصحابها يحسوا بأهميتهم، لازم اللي شغالين في الشركات دي يقفوا ويرفضوا يشتغلوا في شركات بتأذي ولادهم ومجتمعهم، زي ما موظفين ريديت و ڤيميو عملوا، لازم يجبروهم يراقبوا المحتوى بشكل أفضل ويشيلوا المحتوى الضار من عندهم!

لازم حاجة تتغير.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s