صباح الخير..

وصلت في كتاب Omer Taher#صنايعية_مصر، لجزء الضيف أحمد.

مبدئياً، الله يرحمه كان بيموتني م الضحك، وكان ظهوره ع الشاشة من عير اي حاجة كافي ان يخلي المشهد خفيف.

ولأني دايما مؤمن بإن الكوميديين ليكون عندهم عمق في التفكير اكتر من اي حد، عشان العياط سهل جدا لكن الضحك صنعة صعبة قوي .

كان نفسي اعرف الجانب ده من الضيف احمد.

الراجل ده كان، مخرج ومؤلف وملحن لاسكتشات الثلاثي، وكان مدير الفريق والمسرح وبيكتب سيناريو.

في ايّام تحضير مسرحية “الراجل اللي اتجوز مراته”، كان عايز مشهد النهاية انه ينام جوا تابوت ويقول “أنا لما أموت الناس هتبتدي تتكلم عني.. أنا نكرة دلوقتي.. لكن بكرة تعرفوا لما أموت الناس هتقول ايه”.

واعترض جورج سيدهم -الله يشفيه- عشان شاف ان الجملة تقيلة، وسأله الضيف “ليه بتخافوا م الموت؟! ده الموت علينا حق!”

“أنا هخلي الناس تشوف الضحك في الموت”.

ومشي الضيف ورجع بيته، وتعب جامد وجاله ضيق تنفس وملحقش يوصل المستشفى ومات.

سمير غانم بيقول انه مكانش شايف نفسه مضحك ولا كوميدي، وان الضيف احمد هو اللي شايل الليلة كله، لكن “صاحبه” طمنه وقاله “إنت هتبقى حاجة كبيرة قوي”.

سمير غانم وجورج سيدهم نشروا نعي في الأهرام بيقول.

إلى توأم الروح وزميل العمر 

الفنان الضيف احمد

لا نملك تجاه مشيئة الله سوى ان نقول:

اللهم إنك أعطيت وأخذت.. ومنحت وسلبت.. وحكمت وقضيت

فافرغ علينا صبرا نستعين به على ما قدرت.

سمير غانم – جورج سيدهم

**

القصة كاملة موجودة في كتاب صنايعية مصر، واكتر من كده كتير، كل شخصية شايفها عظيمة هتلاقيها فيه.

كتاب حلو قوي عامله واحد من أحسن صنايعية الكتابة .. عمر طاهر.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s