أه … اللي بيحصل وبيحصلي واللي بيحصلنا كلنا، مننا في الآخر وبسببنا.
لو كويس فعلشان إحنا كويسين، ولو وحش برضه علشان إحنا وحشين، الموضوع سهل والمعادلة بسيطة قوي، لو أنا وإنت وغيرنا بنرمي زبالة في الشارع وبنكسر إشارة المرور و بندفع رشوة وبناخد رشوة وبنغش في بيعنا ماهو إحنا المجتمع، لو غشيت بغش واحد من المجتمع بتاعي وعلمته الغش، ولما أدفع رشوة لواحد يبقى أنا كمان هاخد رشوة.

ولو العكس تماما، ملتزمين بالنظام والقوانين وأمناء ومنظمين، برضه اللي حوالينا هيبقوا كده ما هما مننا فينا، هي دايرة بتدور وده بيعلم ده، قوة الفرد لا يستهان بها، الفرد الواحد قادر يغير كتير لو عرف إزاي يوصل تغييره للناس، وبدل ما يبقى واحد يبقوا إتنين وتلاتة و10.

حاجة كده شبه الأواني المستطرقة، كلهم فيهم نفس الساءل مهما إختلفت أشكالهم علشان كلهم أخدوا من أول إناء وملاهم كلهم بالسائل اللي كان فيه، لو كان فيه علم هيتملوا علم ولو فيه جهل هيتملوا جهل.
ماتقولش أنا مالي أو أنا مقدرش لوحدي أو يعني هي جات عليا ؟!!

أه جات عليك/ـي .. جات على واحد واحد، الدنيا دي كلها بدأت بواحد، غير نفسك، غير صحابك، غير بيتك، كل دي أماكن تقدر تبقى مؤثر فيها وتغير بالإيجاب.

مش عن طريق توجيه الناس بس، لا… خليك إنت مثال للي عايز تشوفه في غيرك، علم غيرك من معاملتك وطريقتك وأخلاقك، غير بأفعالك مش بتوجيهاتك، خلي الناس تتفرج عليك ويبقوا عايزين يقلدوك ونفيهم يكونوا زيك.

مش لازم تبقى “مَدَب” علشان تعمل ده، وتمشي ترفس الناس في الشارع وتقول بنصحهم، وأصل أنا عندي الأبيض أبيض والإسود إسود، لا الدنيا مش كده خالص، خليك إنت المثال من غير ما تفقد الناس، وإلا هيكرهوك ويكرهوا أسلوبك وكل اللي بتعمله وتبقى مغيرتش حاجة، قوة الفرد في قدرته على تغيير مجتمعه مش إنعزاله عنه.

الإنعزال هنا مش القصد ما تعاملوش، لا!
القصد مثلا واحد تدين فجأة، تلاقيه بدل ما يشاغل على نفسه ويبدأ في تقوية ودعم تدينه ويقرا ويتعلم ويعرف، من أول شهر عايز الدنيا كلها تدين زيه ويبدأ يحكم ع الناس وده جنة ده نار وده حرام وده حلال.
مش دورك ومش قضيتك، إنت دورك إنك توري الناس المتدين ده شكله إيه وبيعمل إيه وبيعامل الناس إزاي، مش ماسك الكرباج للناس إزاي، وريهم دينك (أي كان) فيك وإفتكر إنك واجهة فكرك وإنائك إما ينضح بخير أو بشر.

ماهو كل إناء “ينضح بما فيه”، الموضوع هنا مش مقتصر على الوحش بس، لا ماهو إنت لو كويس هتنضح حاجات كويسة ولو وحش هتظروت الدنيا.

م اللآخر … شوف إيه السلبيات اللي حواليك وإعمل إنت الإيجابيات، ووريها للناس ما تقولش إعملوا، خليهم هما يشوفوا الكويس، إنشغل إصلاح نفسك قبل إصلاح الناس.


Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s