عن العبد لله -1-
عن العبد لله-2-
عن العبد لله -3-

زي ما قولت .. لما قررت أمشي من مصر مكنتش أعرف هعمل إيه ولا هروح فين .. أو حتي هاخد كام كان أهم حاجة عندي إنى أمشي ، طبعا كنت عارف إنى لو عايز أروح أى دولة ( غير عربية ) هتسحل وقصص وحكايات وفيز مضروبة وجري ع الحدود وكنت فعلا بتكلم مع واحد صاحبي فى إنى أشوفلي مركب من مراكب إيطاليا ( اللى بيغرقوا دول ) وزي ما ترسي أدقلها .. غرقت أهو عُمر ، وصلت يبقي فُل جدا والواحد يروح يخبط فى أى حاجة ويغير حياته تماماً ، أنا أصلا من زمان نفسي أسافر مع حبي لمصر اللى بأكد عليه ، بس ده ما يمنعش إنى أشوف الدنيا ، أحلى أو أوحش بس أشوفها ده غير إنى برضه عيل ( مش عايش عيشة أهله ) يعنى فيه بعض العادات والتقاليد عندنا مش مقتنع بيها ومش هقتنع بيها وكانت مزهقاني وخانقاني فكنت عايز خبرات أكتر .. وأشوف أكتر المهم إنى طبعا ما عرفتش أروح أى دولة غير عربية وكان الموضوع قفل معايا لدرجة إنى كنت بمشي أكلم الأرض والهوا .. وأقول مش عايز أتنفسك ، عايز هوا تاني وأرض تانية أمشي عليها ( سامحوني ع الصراحة بس ساعات الواحد بيوصل مراحل بتخرج منه حاجات عجيبة ) .

المهم تعدي أيام ويتصل بيا إبن عمتي يقولى فيه واحد صاحبه عايز ناس فى الإمارات ، ما سألتش بكام ولا هعمل إيه ، قوتله أنا هسافر ، ماكانش مهم بالنسبة لى أى حاجة إلا إنى امشي وأسيب كل حاجة ورايا حتي بنتى اللى كانت سنة ونص وماكنتش عارف أشوفها ومش عارف أعمل إيه عشان أشوفها تاني .

طبعا وأنا جاي كان فيه ناس يقولك ولا هيعمل أى حاجة وهيرجع إيد ورا وإيد قدام ، وكان فيه اللى بيقول يابن المحظوظة هتضرب معاك .
أنا حققت أمنية الإتنين ، الأول مايعرفش إنى عمرى ما إستسلمت لحاجة أو رجعت لورا وقولت مش مكمل أبدا إذا كان شغل أو حياة يومية أو دراسة ، يعنى مثلا الإنجليزى بتاعي كان شبه إنجليزي عادل إمام فى ( عنتر شايل سيفه ) كده J بعد ما خلصت دراسة حاجة شبه ( آي سبيك لندن فيري ماتش ) ، طبعا كله عارف مدرسين الإنجليزى فى مصر مستواهم زي الفل وعالي جدا لدرجة إنهم ما بيعرفوش يوصولوا المعلومة للطلبة فبيحفظوهم يعنى مثلا مدرس الإنجليزي بتاعي كان بيدينا 3 كلمات فى اليوم ( بس ) ونكتب الكلمة ( 1000 ) مرة … أه ألف مرة مفيش صفر زيادة ولا حاجة ، بني آدم درس 4 سنين فى كلية مهمتها تطلع مدرسين وفى الآخر مخيخ سيادته ( تفتق ) عن الفكرة الفـ****ـة دي إنه يخلى الطلبة يكتبوا الكلمة 1000 مرة ( ناهيك عن ) إنه بيتكلم عربي أصلا طول الحصة وما بيعرفش ينطق إنجليزي ( أي والله ) ، لما كنا فى ثانوي كان فيه مُدرسة كان مستواها أحسن شوية أنا قولت ( يا فرج الله ) هنتعلم بقي .. أنا كنت بسمع أغاني أجنبي وطبعا مش فاهم أى حاجة ، حتى الـ Lyrics  مش عارف أترجمه ( فضيحة ) المهم أخدت الـLyrics  وروحتلها ممكن تترجميلي ده لو سمحتي ( يا ميسسس ) ترد تقوللى ( أصل أنا بعرف إنجليزي فصحي ، لكن ما بعرفش إنجليزي عامي ) قالتلي كده بالنص أه والله ( زمبؤولك ) كده ، دي مُدرسة فى ثانوي ، المهم طلعت ما بفمهمش حاجة ، الحمد لله علمت نفسي وجاب نتيجة أحسن من ( مستر صبحي ) بتاع الـ 1000 مرة ، تقدر تقول المدرسين فى مصر محتاجين ( مدرسين ) أو تأهيل نفسي مثلا المفروض يعلموهم إزاي يتعاملوا مع بنى آدمين وإنهم يرموا مشاكلهم الشخصية وراهم على باب الفصل ، وإنهم يعلموا الولاد مش يضربوهم ، أنا إتضربت كتير بصراحة لماكنت فى إبتدائي إتضرت وإتحامين فى أبويا ، إعدادي إتضربت وحدفت المدرس بالطوب فى الشارع ، وفى ثانوي إتضربت مرة حبسته فى المدرسة من الخوف ( لإننا كننا كتير ) والمرة التانية روحتله البيت ، المفروض يتعلموا إنهم هيطلعوا بنى آدمين مش بهايم بتخاف من العصاية ، يعلموهم الكرامة مش المهانة والضعف .
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s